EOS-1D X Mark III هي آخر كاميرا DSLR من كانون

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


عندما كشفت شركة كانون عن كاميرا EOS-1D X Mark III في شهر يناير 2020، كان من الواضح أن كاميرات DSLR لم تنته بعد. ولكن هذه الكاميرا قد تمثل نهاية خط النموذج الرائد الذي لا يزال بعض المصورين المحترفين يقسمون على التقاطه كل شيء من الأحداث الرياضية إلى الحيوانات البرية.

ويشير موقع CanonRumors إلى مقابلة أجراها رئيس مجلس إدارة كانون ومديرها التنفيذي فوجيو ميتاراي هذا الأسبوع مع الصحيفة اليابانية Yomiuri Shimbun.

وتسلط هذه المقابلة الضوء على كيف استحوذت الكاميرات ذات العدسة القابلة للتغيير وعديمة المرآة على حصة السوق من الكاميرات الرقمية ذات العدسة الأحادية العاكسة DSLR التي كانت تهيمن سابقًا.

نتيجة لذلك نقل عن الرئيس التنفيذي قوله: احتياجات السوق تتجه بسرعة نحو الكاميرات التي لا تحتوي على مرايا. نتيجة لذلك فإننا ننقل الناس بشكل متزايد في هذا الاتجاه.

وتنص المقالة على أن كاميرا EOS-1D X Mark III هي في الواقع آخر نموذج في سلسلة EOS-1 الرائدة من الشركة. كما توضح أن الشركة تتوقف في غضون سنوات قليلة عن تطوير وإنتاج كاميرات DSLR الرائدة لصالح الكاميرات التي لا تحتوي على مرايا.

ومع ذلك، بالرغم مما تقوله بعض العناوين الرئيسية. فإن هذا لا يعني أن هذه نهاية كاميرات DSLR من كانون حتى الآن.

كانون تؤكد أن EOS-1D X Mark III هي آخر كاميرا DSLR

بينما توضح المقالة أن الكاميرات التي لا تحتوي على مرايا مثل EOS R3 من الشركة تمثل مستقبل هذا القطاع. فإنها تقول أيضًا إنه بسبب الطلب الخارجي القوي، تخطط الشركة لمواصلة صنع كاميرات DSLR من الفئة المتوسطة في الوقت الحالي.

وبالنسبة إلى EOS-1D X Mark III نفسها، في حين أن النموذج الجديد ليس قاب قوسين أو أدنى. ولكن العمر التقديري له كمنتج نشط لا يزال يقاس بالسنوات.

وفي بيان، أكد متحدث باسم الشركة أن التفاصيل العامة لمقابلة فوجيو ميتاراي كما هو موضح في المقالة صحيحة. ومع ذلك، بالرغم من التقديرات في غضون بضع سنوات. لم يتم تأكيد التواريخ الدقيقة لاستكمال تطوير أو إنهاء الإنتاج لكاميرا DSLR الرائدة.

وتتماشى هذه المعلومات مع احتمال أن يكون عام 2022 هو عام هيكل الكاميرا حيث تقوم كانون بتحديث تشكيلة منتجاتها.

كانون تعلن عن الكاميرا المنزلية PowerShot PX



المصدر

‫0 تعليق