ميتا تنبه 50 ألف مستخدم بشأن الاستهداف

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


حذرت شركة ميتا المالكة لشركة فيسبوك 50000 من مستخدمي فيسبوك وإنستاجرام من أن حساباتهم قد تم التجسس عليها من خلال شركات المراقبة بالأجرة التجارية في جميع أنحاء العالم.

وتستهدف شركات المراقبة بالأجرة الأشخاص لجمع المعلومات الاستخباراتية والتلاعب بأجهزتهم وحساباتهم واختراقها عبر الإنترنت. ويقع مقدمو خدمات المراقبة بالأجرة هؤلاء في الصين وإسرائيل والهند ومقدونيا الشمالية.

وتم استهداف المستخدمين الموجودين في أكثر من 100 دولة من قبل سبع كيانات، وذلك وفقًا لتحديث نشر عبر صفحة أخبار ميتا.

وذكرت الشركة أن الأهداف شملت صحفيين ومعارضين ومنتقدين للأنظمة الاستبدادية وعائلات معارضة ونشطاء حقوقيين. وتم الكشف عن المراقبة في تحقيق استمر لشهور حددت فيه ميتا مجموعات تجسس وأزالها من المنصة.

وكتبت: تعد هذه الشركات جزءًا من صناعة مترامية الأطراف توفر أدوات برمجية متطفلة وخدمات مراقبة عشوائية لأي عميل. وذلك بغض النظر عمن تستهدفه أو انتهاكات حقوق الإنسان التي قد تمكّنها.

وأضافت تتيح هذه الصناعة هذه التهديدات للجميع. وتجعلها متاحة للجماعات الحكومية وغير الحكومية التي لولا ذلك لما كانت لديها هذه القدرات.

وذكر تقرير تهديد أكثر تفصيلاً أصدرته شركة ميتا ستة من الشركات السبع، وأدرج أحد الكيانات على أنه غير معروف.

وأربع شركات من السبعة – Cobwebs و Cognyte و Black Cube و Bluehawk CI موجودة في إسرائيل. بينما الثلاثة الأخرى في الصين والهند ومقدونيا الشمالية.

ميتا تتخذ إجراءات ضد صناعة المراقبة بالأجرة

قال عضو الكونغرس آدم شيف: إن إفصاح فيسبوك عن الإجراءات التي اتخذتها لتعطيل وإزالة سبع شركات خاصة تبيع خدمات المراقبة للأنظمة التي تنتهك حقوق الإنسان يوضح أنه يجب بذل المزيد لإيقاف سوق المرتزقة هذا.

وأضاف: تشكل هذه الشركات تهديدًا واضحًا لحقوق الإنسان من خلال تمكين المراقبة العشوائية ضد الصحفيين والمعارضين السياسيين، من بين آخرين.

وأشار تقرير ميتا أيضًا إلى شركة NSO Group الإسرائيلية لبرامج التجسس، التي تواجه دعاوى قضائية من آبل وميتا لبيعها برامج التجسس المستخدمة لخرق رسائل آيفون وواتساب.

ونشر باحثو جوجل تفاصيل استغلال طورته NSO Group لاختراق هواتف الأهداف عن طريق إرسال رسالة، وهو مستوى من القدرة الهجومية وصفه الباحثون بأنه يمكن مقارنته بمستوى الجهات الفاعلة في الدولة القومية.

وتم إدراج الشركة في القائمة السوداء من قبل حكومة الولايات المتحدة لبيعها برامج تستخدم للتجسس على الصحفيين في جميع أنحاء العالم.

ودعت مجموعة من المشرعين مؤخرًا إلى فرض عقوبات أكثر صرامة على مجموعة من شركات المراقبة. بما في ذلك NSO Group، من شأنها تجميد الحسابات المصرفية للشركة ومنع الموظفين من السفر إلى الولايات المتحدة.

ميتا تضيف مترجمي لغة الإشارة لمكالمات فيديو Portal



المصدر

‫0 تعليق