جوجل قيد التحقيق لكيفية تعاملها مع العاملات السود

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


تحقق هيئة الحقوق المدنية في ولاية كاليفورنيا في معاملة شركة جوجل للموظفات ذوات البشرة السوداء بعد حوادث مزعومة من التحرش والتمييز.

وأجرى محامون ومحللون في إدارة التوظيف العادل والإسكان في كاليفورنيا مقابلات متكررة مع العديد من الموظفات ذوات البشرة السوداء اللاتي عملن في الشركة حول تجاربهن هناك.

وركزت الأسئلة على المضايقات المزعومة والتمييز في مكان العمل. وجرت المحادثات في الآونة الأخيرة حتى الشهر الماضي.

وقالت جوجل إنها تركز على بناء العدالة المستدامة لموظفيها ذوي البشرة السوداء. وأضافت: كان عام 2020 أكبر عام لها لتوظيف من تسميهم +Black، وهو تصنيف يشمل الأشخاص الذين ينتمون إلى أعراق متعددة.

وقالت: هدفنا هو التأكد من أن كل موظف يختبر جوجل كمكان عمل شامل. نواصل التركيز على هذا العمل المهم والتحقيق الشامل في أي مخاوف للتأكد من أن مكان العمل لدينا تمثيلي ومنصف.

وأجرت إدارة التوظيف العادل والإسكان في كاليفورنيا مقابلات مع العمال الذين قدموا شكاوى رسمية وأولئك الذين لم يقدموا، مما يدل على أن الهيئة التنظيمية قد سعت إلى المزيد من الأمثلة على سوء المعاملة المحتملة.

وتشارك الوكالة في دعاوى قضائية جارية تزعم انتشار التمييز والتحرش ضد شركتي ألعاب الفيديو Riot Games المملوكة لشركة تينسنت و Activision Blizzard. ولكن قضاياها لا تؤدي دائمًا إلى توجيه اتهامات.

وقال الموظفون ذوي البشرة السوداء في صناعة التكنولوجيا لسنوات إنهم واجهوا تعليقات مهينة وتجارب غير مشجعة. مثل استبعادهم من المكاتب لأن حراس الأمن وزملائهم تساءلوا عما إذا كانوا يعملون هناك.

لم تواجه جوجل اتهامات رسمية بعد

مع انضمام المزيد من النساء ذوات البشرة السوداء إلى القوى العاملة، ازدادت هذه الشكاوى. وقال سبعة موظفين حاليين وسابقين في جوجل لوكالة رويترز هذا العام عن تهميشهم في مشاريع مثل النساء ذوات البشرة السوداء وعدم أخذهم على محمل الجد مثل الزملاء من خلفيات مختلفة.

وقالت الباحثة في مجال الذكاء الاصطناعي، تيمنيت جيبرو، إن الشركة فصلتها منذ عام بسبب انتقادها نقص تنوع القوى العاملة. ولمحاربتها المديرين الذين اعترضوا على نشر ورقة شاركت في كتابتها.

وقالت إيريكا مونرو كينيرلي، التي أشرفت على فرق التنوع والاستراتيجية في جوجل قبل استقالتها العام الماضي، لمجلة Corporate Counsell في شهر يناير إن هناك نبرة عامة عن التقليل من قيمتها كامرأة ذات بشرة سوداء في جوجل.

ووفقًا لتقرير التنوع الذي أصدرته الشركة في وقت سابق من هذا العام. تشكل النساء ذوات البشرة السوداء نحو 1.8 في المئة من القوة العاملة لديها وغادرن الشركة بمعدل أعلى من المعدل الطبيعي.

وفي التقرير، قالت الشركة إن لديها مجالًا للتحسين عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على المواهب غير الممثلة تمثيلاً ناقصًا. وذلك عن طريق زيادة فريق الدعم والبرامج.

جوجل: NSO Group لديها واحدة من أكثر الثغرات تعقيدًا



المصدر

‫0 تعليق