جوجل تسير على خطى أبل من حيث التكامل السلس بين أجهزتها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


لطاما عملت أبل جاهدة على جعل التكامل بين أجهزتها سلس وسهل، بدءًا من استخدام تطبيق الرسائل للمشاركة في نفس المحادثات على جميع أجهزتك، أو فتح قفل MacBook أو الآي-فون باستخدام ساعة أبل، أو نسخ نص على جهاز ماك ولصقه في تطبيق ما على الآي-فون أو ما يعرف بـ Handoff أو Universal Clipboard، كل شيء يعمل بشكل جيد وسهل وسلس. وأعلنت جوجل الأسبوع الماضي في مؤتمر CES 2022 إن أكبر خططها لعام 2022 هو جعل جميع أجهزتها التي تعمل بنظام أندرويد وملحقاتها تعمل بشكل أفضل معًا، وأعلنت أيضاً عن بعض الأفكار المثيرة للاهتمام، والتي يبدو معظمها مألوفًا جدًا لمستخدمي أجهزة آبل.


الاقتران السريع

أعلنت جوجل عن ميزة Fast Pair أو الاقتران السريع العام الماضي لمساعدة الأشخاص على إقران سماعة جوجل Pixel Buds وسماعات الأذن اللاسلكية الأخرى المدعومة بسرعة وسهولة، ولكن هذه ميزة كانت تمتلكها سماعة AirPods منذ طرحها في عام 2016.

هذا العام، تخطط جوجل لتوسيع ميزة Fast Pair لدعم الأجهزة الأخرى، مثل Chromebooks و جوجل TV والأجهزة الأخرى التي تعمل بنظام التشغيل Android TV OS، وسيتم أيضًا التبديل بين الصوت بسلاسة.

وأحد الأشياء المثيرة للاهتمام حول توسيع ميزة الاقتران السريع، هو أنها ستمتد أيضًا إلى الأجهزة المنزلية الذكية التي تدعم Matter، لذلك سيتمكن مستخدمو الأندرويد من إقران هذه الأجهزة بشكل سريع مع جوجل هوم الخاص بهم. وقد يمنحها ذلك تفوق طفيف على HomeKit، التي لا تزال تتطلب في كثير من الأحيان مسح الرموز بالكاميرا، ولكن سيتعين علينا الانتظار ورؤية ما تفعله جوجل بالضبط في هذا الشأن.


فتح القفل باستخدام ساعة جوجل Wear OS

كان من الممكن لفترة من الوقت إلغاء قفل جهاز Chromebook بهاتف أندرويد، وهو في الحقيقة أحد الأشياء القليلة التي لا تقدمها أبل بين الآي-فون وماك. وبدلاً من ذلك، اختارت أبل التركيز على ساعة أبل لهذا الغرض، وستقوم جوجل بنفس الشيء مع ساعات Wear OS المقترنة.

ليس من الواضح تمامًا كيف سيعمل ذلك، وقد لا يكون تلقائيًا مثل ساعة أبل، وتُظهر الصورة في الأعلى رمز نمط يتم إدخاله على ساعة Wear OS قبل إلغاء قفل هاتف Pixel.


مفتاح السيارة

تأخرت جوجل قليلاً عندما يتعلق الأمر بمفاتيح السيارة الرقمية، حيث أضافت أبل ذلك في تحديث iOS 13.6، بينما بدأت جوجل في اعتماد الميزة العام الماضي فقط، وأعلنت عن توفرها لهواتف Pixel 6 وهواتف سامسونج جلاكسي S21 في ديسمبر.

ولا يزال هذا، في الغالب، يقتصر على مالكي سيارات BMW، التي كانت واحدة من المتبنين الأوائل لأبل CarPlay، ولم تتبنى Android Auto حتى عام 2020.

في الوقت الحالي، لا تزال ميزة مفتاح السيارة من جوجل تعمل فقط عبر NFC، لكن الشركة أعلنت أن دعم النطاق العريض للغاية للهواتف المتوافقة سيأتي في وقت لاحق من هذا العام، بينما آبل أضافت هذا في تحديث iOS 15، لكن ما زال هذا الأمر قليل الانتشار، حيث أن دعمه اقتصر فقط على عدد قليل جدًا من السيارات، من المفترض أن تكون سيارة BMW iX 2022 هي الأولى التي ستدعم مفاتيح جوجل Android Auto.


الوصول إلى بيانات الهاتف من Chromebook

هذا العام، سيتمكن مستخدمو هواتف الأندرويد أيضًا من فعل المزيد من خلال أجهزة Chromebook الخاصة بهم، على الرغم من أن جوجل تتخذ نهجًا مختلفًا قليلاً.

بينما تعتمد أبل على خوادم iCloud الخاصة بها للحفاظ على مزامنة أشياء مثل الرسائل والصور بين الأجهزة، فإن جوجل ستزامن بشكل مباشر أكثر مع هواتف الأندرويد، وقد يستند هذا على عنصر سحابي، ولكن يبدو أن Chromebook سيسحب الرسائل والصور مباشرة من تطبيقات الأندرويد المقابلة على الهاتف، بدلاً من المشاركة القائمة بشكل أساسي على السحابة.

هذه هي الطريقة التي يعمل بها تطبيق رسائل أبل عند التعامل مع الرسائل النصية القصيرة نظرًا لأنه لا يمكن إرسالها واستلامها إلا من الآي-فون، ولكن نظرًا لأن iMessages ينتقل عبر خوادم أبل، يمكن تسليمها ومزامنتها مع أي جهاز.

الجانب الإيجابي لنهج جوجل هو أنه قد ينطبق أيضًا على تطبيقات الدردشة التابعة لجهات خارجية، وليس فقط رسائل جوجل.

هل تعتق أنه جوجل ستقدم تجربة أعم وأشمل من أبل من ناحية التكامل السلس بين أجهزتها؟ أخبرنا في التعليقات.

المصدر:

idropnews

مقالات ذات صلة



المصدر

‫0 تعليق