إنتل تعتذر في الصين بشأن بيان المورد في شينجيانغ

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


اعتذرت شركة إنتل الأمريكية لصناعة الرقاقات في الصين بعد أن أثارت رسالتها التي طلبت من الموردين عدم الحصول على منتجات أو عمالة من منطقة شينجيانغ رد فعل عنيف، مما جعلها أحدث شركة غربية تتعثر بسبب قضايا حقوقية في البلاد.

ونشرت الشركة مؤخرًا ما وصفته برسالة سنوية إلى الموردين. وتطلب في الرسالة من الموردين التأكد من أن سلسلتها للتوريد لا تستخدم أي عمالة أو سلع أو خدمات من منطقة شينجيانغ. وذلك بعد القيود التي فرضتها عدة حكومات.

واتهمت الولايات المتحدة الصين بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في شينجيانغ، موطن أقلية الأويغور ذات الأغلبية المسلمة في البلاد، بما في ذلك العمل القسري. ونفت بكين هذه المزاعم مرارا.

وأثار خطاب إنتل، المنشور عبر موقع الشركة وبعدة لغات، انتقادات في الصين من وسائل الإعلام الحكومية والاجتماعية، مع دعوات للمقاطعة.

وقالت الشركة في بيان باللغة الصينية إن التزامها بتجنب سلاسل التوريد من شينجيانغ كان تعبيرًا عن الامتثال للقانون الأمريكي. وليس بيانًا بموقفها بشأن هذه القضية.

وقالت: نعتذر عن المشاكل التي سببها الإعلان لعملائنا الصينيين المحترمين وشركائنا والجمهور. تلتزم الشركة بأن تصبح شريكًا تقنيًا موثوقًا به وتسريع التنمية المشتركة مع الصين.

وتعرضت الشركات الكبرى الأخرى لضغوط بسبب أهدافها للامتثال للعقوبات المتعلقة بشينجيانغ مع الاستمرار في العمل في الصين.

وقال المغني كاري وانغ إنه لن يعمل كسفير للعلامة التجارية لشركة إنتل عبر موقع ويبو الصيني الشبيه بموقع تويتر. مضيفًا في بيان أن المصالح الوطنية تتجاوز كل شيء.

إنتل لديها لديها 10 آلاف موظف في الصين

سخر العديد من مستخدمي ويبو من اعتذار الشركة باعتباره محاولة لحماية المبيعات في الصين. وقالت الشركة، التي لديها 10 آلاف موظف في الصين، في اعتذارها إنها تحترم حساسية القضية في الصين.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الاتهامات بالسخرة في شينجيانغ أكاذيب ملفقة من قبل القوات الأمريكية المناهضة للصين بهدف زعزعة استقرار الصين وعرقلة تنميتها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة صحفية يومية في بكين نلاحظ البيان ونأمل أن تحترم الشركة المعنية الحقائق وتكشف الصواب والخطأ.

ويشمل حضور إنتل في الصين مواقع التجميع والاختبار في شنغهاي وتشنغدو.

وأفادت شركة H&M السويدية لبيع الأزياء بالتجزئة في شهر يوليو أن مبيعاتها بالعملة المحلية انخفضت بنسبة 23 في المئة في الصين خلال الربع من مارس إلى مايو بعد أن أعربت عن مخاوفها بشأن حقوق الإنسان في شينجيانغ.

إيطاليا تكثف المحادثات مع إنتل حول مصنع رقاقات



المصدر

‫0 تعليق